الفنانة العراقية دالي أغانٍ حديثة تذكّر بجمال التراث العراقي

This slideshow requires JavaScript.

صوت‭ ‬لافت،‭ ‬شخصية‭ ‬قوية،‭ ‬ثقافة‭ ‬واسعة،‭ ‬وجمال‭ ‬مميّز،‭ ‬إنها‭ ‬‮«‬دالي‮»‬‭ ‬الفنانة‭ ‬العراقية‭ ‬التي‭ ‬إنطلقت‭ ‬من‭ ‬بلاد‭ ‬الرافدين،‭ ‬ثم‭ ‬تنقّلت‭ ‬فـي‭ ‬عدد‭ ‬من‭ ‬العواصم‭ ‬العربية‭ ‬والعالمية،‭ ‬حيث‭ ‬أدّت‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الأدوار‭ ‬الغنائية‭ ‬والتمثيلية‭. ‬

لُقبت‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬البعض‭ ‬بـ«النجمة‭ ‬الدلوعة‮»‬،‭ ‬و«ساندريللا‭ ‬الشاشة‭ ‬العراقية‮»‬،‭ ‬و«باربي‭ ‬المسرح‭ ‬العراقي‮»‬،‭ ‬علماً‭ ‬بأنها‭ ‬أشارت‭ ‬فـي‭ ‬إحدى‭ ‬المناسبات،‭ ‬الى‭ ‬أنها‭ ‬‮«‬ليست‭ ‬دمية‭ ‬جميلة‭ ‬خرساء‭. . . ‬‮»‬‭ ‬يضاف‭ ‬بأن‭ ‬نعومتها‭ ‬لا‭ ‬تلغي‭ ‬كونها‭ ‬تتمتّع‭ ‬بشخصية‭ ‬قوية‭ ‬وبالكثير‭ ‬من‭ ‬العزم‭ ‬والطموح‭. ‬

دالي‭ ‬صالح‭ ‬المعروفة‭ ‬بـ‭ ‬‮«‬دالي‮»‬،‭ ‬مطربة‭ ‬عراقية‭ ‬من‭ ‬مواليد‭ ‬البصرة‭ ‬فـي‭ ‬‮٢‬‭ ‬مايو‭ ‬‮ ١٩٨١‬‭. ‬تتّسم‭ ‬بنضارة‭ ‬بشرتها‭ ‬وعيونها‭ ‬الجذابة‭ ‬وعفويتها‭ ‬البريئة‭ ‬وثقافتها،‭ ‬وغالباً‭ ‬ما‭ ‬يحلو‭ ‬لها‭ ‬التنويع‭ ‬فـي‭ ‬طلّتها‭ ‬وإطلالاتها‭ ‬فـي‭ ‬الشكل‭ ‬والأداء‭. ‬

موهبة‭ ‬وطموح

نشأت‭ ‬فـي‭ ‬بيئة‭ ‬منزلية‭ ‬ومدرسية‭ ‬موسيقية،‭ ‬حيث‭ ‬كانت‭ ‬تشارك‭ ‬فـي‭ ‬التراتيل‭ ‬الدينية‭ ‬وفـي‭ ‬بعض‭ ‬الأنشطة‭ ‬الغنائية‭ ‬الأخرى‭. ‬إلاّ‭ ‬أنها‭ ‬بدأت‭ ‬بالعمل‭ ‬فعليًا‭ ‬كمغنية،‭ ‬بعد‭ ‬أن‭ ‬قابلت‭ ‬مالك‭ ‬شركة‭ ‬‮«‬صوت‭ ‬عمان‮»‬،‭ ‬الذي‭ ‬أُعجب‭ ‬بصوتها‭ ‬وبحسن‭ ‬أدائها‭ ‬لأغنيات‭ ‬كاظم‭ ‬الساهر‭ ‬ونوال‭ ‬الكويتية،‭ ‬فعرض‭ ‬عليها‭ ‬الانتقال‭ ‬الى‭ ‬ميادين‭ ‬العمل‭ ‬المهني‭. ‬أقنعتها‭ ‬والدتها‭ ‬بذلك،‭ ‬فقامت‭ ‬بتسجيل‭ ‬أغنية‭ ‬‮«‬دلع‮»‬‭ ‬المنفردة،‭ ‬ثم‭ ‬ألبوم‭ ‬‮«‬مشتاقة‭ ‬أضمك‮»‬،‭ ‬الذي‭ ‬لاقى‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬النجاح‭.‬‮ ‬

هكذا،‭ ‬وإضافة‭ ‬إلى‭ ‬كون‭ ‬‮«‬إسمها‭ ‬حلو‭ ‬وشكلها‭ ‬حلو‮»‬‭ ‬كما‭ ‬تقول،‭ ‬وكما‭ ‬هو‭ ‬الواقع،‭ ‬فقد‭ ‬أضافت‭ ‬إليهما‭ ‬مسيرة‭ ‬فنية‭ ‬ناجحة،‭ ‬بفعل‭ ‬الموهبة‭ ‬والطموح‭. ‬

يتنوّع‭ ‬أسلوبها‭ ‬الغنائي،‭ ‬بين‭ ‬الطرب‭ ‬العربي‭ ‬التراثي‭ ‬والوطني،‭ ‬وأغاني‭ ‬الـبوب‭. ‬شاركت‭ ‬بدايةً‭ ‬فـي‭ ‬أعمال‭ ‬فرقة‭ ‬موسيقية‭ ‬شعبية‭ ‬عراقية،‭ ‬فـي‭ ‬‮«‬مهرجانات‭ ‬بابل‮»‬‭ ‬الاحتفالية‭. ‬

ثم‭ ‬إنتقلت‭ ‬أواخر‭ ‬عام‭ ‬‮٥١٠٢،‭ ‬للإقامة‭ ‬مجددًا‭ ‬فـي‭ ‬الأردن‭. ‬وقد‭ ‬عرّف‭ ‬عنها‭ ‬منظم‭ ‬حفلتها‭ ‬فـي‭ ‬أحد‭ ‬فنادق‭ ‬العاصمة‭ ‬الاردنية‭ ‬بمناسبة‭ ‬أعياد‭ ‬نهاية‭ ‬العام،‭ ‬بأنها‭ ‬‮«‬مطربة‭ ‬عراقية‭ ‬ذات‭ ‬صوت‭ ‬فني‭ ‬نادر‭ ‬ومرموق‭ ‬ودافىء،‭ ‬وسيعجب‭ ‬بها‭ ‬الجمهور‭ ‬الأردني‮»‬‭. ‬

تلا‭ ‬ذلك،‭ ‬جولات‭ ‬غنائية‭ ‬قامت‭ ‬بها‭ ‬إعتبارًا‭ ‬من‭ ‬إبريل‭ ‬‮٦١٠٢ ‬فـي‭ ‬بعض‭ ‬الدول‭ ‬العربية،‭ ‬ولاسيما‭ ‬فـي‭ ‬قطر‭ ‬والإمارات‭ ‬العربية‭ ‬المتحدة‭ ‬والسعودية‭ ‬ولبنان‭ ‬حيث‭ ‬صوّرت‭ ‬بعض‭ ‬الكليبات،‭ ‬أو‭ ‬قدّمت‭ ‬حفلات‭ ‬غنائية،‭ ‬بما‭ ‬فـي‭ ‬ذلك‭ ‬للجاليات‭ ‬العراقية‭. ‬كما‭ ‬أحيت‭ ‬حفلات‭ ‬فـي‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأميركية،‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬فـي‭ ‬ديترويت‭ ‬عام‭ ‬‮٨١٠٢،‭ ‬وغيرها‭ ‬من‭ ‬المناسبات‭.‬

وقد‭ ‬باتت‭ ‬من‭ ‬المطربات‭ ‬المعروفات‭ ‬والمحبوبات،‭ ‬ليس‭ ‬فقط‭ ‬فـي‭ ‬العراق‭ ‬والأردن،‭ ‬بل‭ ‬فـي‭ ‬الدول‭ ‬العربية‭ ‬وفـي‭ ‬بلاد‭ ‬الاغتراب‭.‬

تمّ‭ ‬طرح‭ ‬ألبومها‭ ‬الأول‭ ‬‮«‬محطات‭ ‬الشقى‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮١٠٠٢،‭ ‬ولم‭ ‬تكن‭ ‬قد‭ ‬بلغت‭ ‬العشرين‭ ‬من‭ ‬عمرها‭ ‬بعد؛‭ ‬ومن‭ ‬ثم‭ ‬ألبوم‭ ‬ثان‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬مشتاق‭ ‬أضمك‮»‬‭ ‬٣٠٠٢ ‬فـي‭ ‬الأردن‭.‬

وصدر‭ ‬لها‭ ‬مجموعة‭ ‬من‭ ‬الأغنيات‭ ‬منها‭: ‬‮«‬رجال‭ ‬ولد‭ ‬رجال‮»‬‭ ‬و«أشجابني‮»‬‭ ‬فـي‭ ‬يوليو‭ ‬‮٢٠١٩‬‭ ‬على‭ ‬اليوتيوب‭. ‬

وأعادت‭ ‬على‭ ‬حسابها‭ ‬أغاني‭ ‬قديمة‭ ‬جميلة،‭ ‬منها‭: ‬‮«‬إنت‭ ‬وربك‮»‬،‭ ‬‮«‬مشتاقة‭ ‬أروح‭ ‬البصرة‮»‬،‭ ‬‮«‬ماكو‭ ‬شي‮»‬،‭ ‬‮«‬إنت‭ ‬ما‭ ‬تعنيلي‭ ‬شي‭ ‬يا‭ ‬إبن‭ ‬الحلال‮»‬‭. . . . ‬

أما‭ ‬فـي‭ ‬عام‭ ‬‮٢٠٢٠‬،‭ ‬فقد‭ ‬أصدرت‭ ‬فـي‭ ‬مارس‭ ‬أي‭ ‬مع‭ ‬بداية‭ ‬جائحة‭ ‬كورونا،‭ ‬فـيديو‭ ‬كليب‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬البريئة‭ ‬الدافئة‮»‬،‭ ‬وهي‭ ‬أغنية‭ ‬حب‭ ‬رومانسية‭ ‬جميلة،‭ ‬من‭ ‬كلمات‭ ‬‮«‬علي‭ ‬الفريداوي‮»‬،‭ ‬إعتبرت‭ ‬بأنها‭ ‬تكملة‭ ‬لأغنية‭ ‬‮«‬ماكو‭ ‬شي‮»‬‭. ‬وكليب‭ ‬‮«‬عمر‭ ‬أبو‭ ‬أحمد‭ ‬فـي‭ ‬أغسطس‮»‬‭ ‬و«دويو‭ ‬غنائي‮»‬‭ ‬مع‭ ‬الفنان‭ ‬العراقي‭ ‬‮«‬أيهم‭ ‬إبرهيم‮»‬‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬عندي‭ ‬شك‮»‬‭ ‬فـي‭ ‬أكتوبر‭ ‬و«مو‭ ‬سوه‮»‬‭ ‬من‭ ‬كلمات‭ ‬عادل‭ ‬السعيدي‭ ‬مطلع‭ ‬نوفمبر‭ ‬‮٢٠٢٠‬‭. ‬

أبرز‭ ‬أغنياتها

‮«‬سلام‭ ‬الله»؛‭ ‬و«إحساسي‭ ‬صوبك‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٤٠٠٢؛‭ ‬و«عوفني‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٦٠٠٢؛‭ ‬و«لا‭ ‬وعيونك‮»‬‭ ‬التي‭ ‬نالت‭ ‬نجاحاً‭ ‬واسعاً‭. ‬وكذلك،‭ ‬‮«‬يخاصمني‮»‬،‭ ‬و«ويش‭ ‬أقول‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٧٠٠٢؛‭ ‬و«بعدك‭ ‬زغير‭ ‬كتكوت‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٩٠٠٢؛‭ ‬و«أنت‭ ‬وربك‮»‬،‭ ‬و«صباح‭ ‬الخير‭ ‬بالليل‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮١١٠٢؛‭ ‬و«جكليت‮»‬‭ ‬الذي‭ ‬هو‭ ‬عمل‭ ‬خفـيف‭ ‬للأطفال‭ ‬عام‭ ‬‮٣١٠٢ ‬؛‭ ‬و‮«‬إرجعلهم‮»‬،‭ ‬و«بوياي‮»‬،‭ ‬و«شسويلة‭ ‬متت‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٥١٠٢،‭ ‬و«شو‭ ‬هالبلوة‭ ‬يا‭ ‬ربي‮»‬؛‭ ‬و«إنت‭ ‬ناسي‮»‬‭ ‬باللهجة‭ ‬المصرية‭ ‬عام‭ ‬‮٥١٠٢. ‬

من‭ ‬أغانيها‭ ‬الرائجة‭ ‬كذلك‭: ‬فـيديو‭ ‬كليب‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬حبيبها‭ ‬يحبني‮»‬،‭ ‬لاقى‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬النجاح،‭ ‬بنسب‭ ‬مشاهدة‭ ‬فاقت‭ ‬المليون‭ ‬خلال‭ ‬أسبوع‭ ‬واحد،‭ ‬وقد‭ ‬صوّر‭ ‬فـي‭ ‬بيروت‭ ‬عام‭ ‬‮٦١٠٢،‭ ‬وشارك‭ ‬فـيه‭ ‬عارض‭ ‬الأزياء‭ ‬اللبناني‭ ‬أسامة‭ ‬حمودي‭. ‬

وتميّزت‭ ‬من‭ ‬جديد‭ ‬بكليب‭ ‬‮«‬عزيز‭ ‬الروح‮»‬،‭ ‬الذي‭ ‬صوّر‭ ‬فـي‭ ‬يوليو‭ ‬‮٧١٠٢،‭ ‬من‭ ‬كلمات‭ ‬‮«‬رامي‭ ‬العبودي‮»‬،‭ ‬وحصل‭ ‬كذلك‭ ‬على‭ ‬نسب‭ ‬مشاهدات‭ ‬مرتفعة‭ ‬جداً‭ ‬على‭ ‬الـ‮«‬يوتيوب‮»‬‭. ‬

وفـي‭ ‬عام‭ ‬‮٨١٠٢ ‬صدرت‭ ‬لها‭ ‬أغنيات‭ ‬عديدة‭ ‬منها‭: ‬‮«‬كنت‭ ‬متل‭ ‬العيد‭ ‬عندي‮»‬؛‭ ‬و«ماكو‭ ‬شي‮»‬؛‭ ‬و«ويش‭ ‬أقول‮»‬‭ ‬باللهجة‭ ‬الخليجية‭. . . ‬

العراق‭ ‬فـي‭ ‬أغنياتها

حبها‭ ‬لبلدها‭ ‬العراق،‭ ‬دفعها‭ ‬إلى‭ ‬تقديم‭ ‬الأغاني‭ ‬الوطنية‭ ‬الحماسية‭ ‬الناجحة‭. ‬وحرصت‭ ‬دومًا‭ ‬على‭ ‬تقديم‭ ‬تهانيها‭ ‬الحارة‭ ‬للعراقيين‭ ‬من‭ ‬الديانتين‭ ‬الاسلامية‭ ‬والمسيحية‭ ‬على‭ ‬السواء،‭ ‬بمناسبة‭ ‬كل‭ ‬عيد‭ ‬دون‭ ‬إستثناء،‭ ‬مع‭ ‬العلم‭ ‬بأنها‭ ‬مسيحية‭ ‬أشورية‭. ‬

من‭ ‬أبرز‭ ‬الأغاني‭ ‬الوطنية‭ ‬التي‭ ‬أنشدتها‭:‬

‭- ‬‮«‬عراقية‭ ‬وشموخج‭ ‬متل‭ ‬الجبال،‭ ‬يا‭ ‬صبرج‭ ‬فاض‭ ‬يمة‭ ‬وغطى‭ ‬دجلة‮»‬‭. ‬

‭-‬‮«‬ما‭ ‬راح‭ ‬إسكت‭ ‬عل‭ ‬باطل‭ ‬آخذ‭ ‬حقي‭ ‬من‭ ‬عيونك‮»‬،‭ ‬على‭ ‬قناتها‭ ‬الرسمية‭ ‬على‭ ‬اليوتيوب‭ ‬فاق‭ ‬عدد‭ ‬مشاهداتها‭ ‬المليون‭ ‬بظرف‭ ‬أسبوع‭ ‬واحد‭. ‬

وشاركت‭ ‬غنائياً‭ ‬فـي‭ ‬حملة‭ ‬هاشتاغ‭ ‬‮«‬بيت‭ ‬واحد‭ ‬شعب‭ ‬واحد‮»‬،‭ ‬عايشين‭ ‬إحنا‭ ‬سوية‭ ‬نصيح‭ ‬كلنا‭ ‬بصوت‭ ‬واحد،‭ ‬‮«‬إحنا‭ ‬ضد‭ ‬الطائفـية‭ ‬عام‭ ‬‮٨١٠٢،‭ ‬أكدت‭ ‬فـيها‭ ‬على‭ ‬أولوية‭ ‬المواطنة‭ ‬العراقية،‭ ‬بقطع‭ ‬النظر‭ ‬عن‭ ‬الطائفـية‭. ‬

ومن‭ ‬أغانيها‭ ‬الناجحة‭ ‬جدًا‭ ‬‮«‬رجال‭ ‬ولد‭ ‬رجال‮»‬‭ ‬مطلع‭ ‬عام‭ ‬‮٩١٠٢،‭ ‬من‭ ‬كلمات‭ ‬قصي‭ ‬عيسى،‭ ‬قدّمتها‭ ‬كإهداء‭ ‬لفريق‭ ‬المنتخب‭ ‬الوطني‭ ‬العراقي‭ ‬لكرة‭ ‬القدم‭ ‬‮«‬أسود‭ ‬الرافدين‮»‬،‭ ‬إبتهاجاً‭ ‬ببعض‭ ‬إنتصاراته‭ ‬فـي‭ ‬‮«‬مونديال‭ ‬كأس‭ ‬آسيا‭ ‬‮٩١٠٢»‬،‭ ‬وتحفـيزًا‭ ‬له‭ ‬للفوز‭ ‬الكامل،‭ ‬وإن‭ ‬كان‭ ‬قد‭ ‬خرج‭ ‬من‭ ‬التصفـيات‭ ‬النهائية‭. ‬وقد‭ ‬لاقت‭ ‬الأغنية‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬النجاح‭. ‬

من‭ ‬الغناء‭ ‬الى‭ ‬الفوازير‭ ‬والتمثيل

وافقت‭ ‬عام‭ ‬‮٩٠٠٢ ‬على‭ ‬عرض‭ ‬المشاركة‭ ‬فـي‭ ‬تقديم‭ ‬‮«‬فوازير‭ ‬رمضانية‮»‬‭ ‬على‭ ‬فضائية‭ ‬‮«‬الشرقية‮»‬،‭ ‬بعنوان‭ ‬فوازير‭ ‬‮«‬زنود‭ ‬الست‮»‬‭. ‬قامت‭ ‬فـي‭ ‬هذا‭ ‬السياق‭ ‬بتقليد‭ ‬العديد‭ ‬من‭ ‬الشخصيات‭ ‬النسائية‭ ‬والرجالية‭ ‬على‭ ‬السواء،‭ ‬من‭ ‬العراق‭ ‬أو‭ ‬من‭ ‬مختلف‭ ‬أرجاء‭ ‬الوطن‭ ‬العربي‭. ‬حتى‭ ‬أنها‭ ‬ارتضت‭ ‬وضع‭ ‬الشارب‭ ‬واللحية‭ ‬المستعارتين،‭ ‬والإستغناء‭ ‬عن‭ ‬الماكياج،‭ ‬من‭ ‬أجل‭ ‬تجسيد‭ ‬بعض‭ ‬الشخصيات‭ ‬بصورة‭ ‬أقرب‭ ‬الى‭ ‬الواقع‭. ‬وهو‭ ‬ما‭ ‬تسبّب‭ ‬لها‭ ‬ببعض‭ ‬الانتقاد،‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬الذين‭ ‬كانوا‭ ‬يفضّلون‭ ‬لها‭ ‬أن‭ ‬تبقى‭ ‬حصراً‭ ‬فـي‭ ‬مجال‭ ‬الطرب،‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬التراثي‭ ‬القديم‭ ‬الذي‭ ‬بدأت‭ ‬مسيرتها‭ ‬به؛‭ ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬لاقت‭ ‬فـي‭ ‬الواقع‭ ‬الكثير‭ ‬من‭ ‬الأعجاب‭ ‬على‭ ‬هذا‭ ‬الأداء‭ ‬الجديد‭ ‬والمتنوّع،‭ ‬الذي‭ ‬أضاء‭ ‬على‭ ‬مواهبها‭ ‬وقدراتها‭. ‬

كما‭ ‬شاركت‭ ‬فـي‭ ‬التمثيل‭ ‬فـي‭ ‬برنامج‭ ‬‮«‬كناري‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮٠١٠٢،‭ ‬وفـي‭ ‬مسلسل‭ ‬كوميدي‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬سامبا‮»‬‭ ‬الى‭ ‬جانب‭ ‬الفنان‭ ‬العراقي‭ ‬‮«‬أياد‭ ‬راضي‮»‬‭ ‬عام‭ ‬‮١١٠٢،‭ ‬وفـي‭ ‬برنامج‭ ‬‮«‬صوغة‮»‬‭ ‬على‭ ‬قناة‭ ‬دجلة‭ ‬الفضائية‭ ‬عام‭ ‬‮٥١٠٢. ‬

وقامت‭ ‬فـي‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬بدور‭ ‬البطولة‭ ‬فـي‭ ‬مسرحية‭ ‬غنائية‭ ‬كوميدية‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬كازينو‮»‬،‭ ‬إعتباراً‭ ‬من‭ ‬منتصف‭ ‬ديسمبر‭ ‬‮٨١٠٢،‭ ‬وتحديداً‭ ‬فـي‭ ‬ولاية‭ ‬‮«‬ديترويت‮»‬،‭ ‬من‭ ‬إنتاج‭ ‬وائل‭ ‬دخو،‭ ‬وإخراج‭ ‬فضلي‭ ‬نصيف‭. ‬

حياتها‭ ‬العائلية

نشأت‭ ‬فـي‭ ‬عائلة‭ ‬محبة،‭ ‬منضوية‭ ‬فـي‭ ‬عالم‭ ‬الموسيقى‭ ‬والطرب،‭ ‬أكان‭ ‬لجهة‭ ‬والدها‭ ‬أو‭ ‬والدتها،‭ ‬وانتقلت‭ ‬معهما‭ ‬الى‭ ‬الأردن‭ ‬لفترة‭ ‬من‭ ‬الزمن،‭ ‬حيث‭ ‬انفتحت‭ ‬أمامها‭ ‬آفاق‭ ‬العمل‭ ‬فـي‭ ‬مجال‭ ‬الفن‭ ‬على‭ ‬الصعيد‭ ‬المهني‭. ‬

غالباً‭ ‬ما‭ ‬تظهر‭ ‬مع‭ ‬والدتها‭ ‬فـي‭ ‬صور‭ ‬مشتركة‭ ‬على‭ ‬حسابها‭ ‬الرسمي‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬وهي‭ ‬التي‭ ‬شجعتها‭ ‬منذ‭ ‬البداية‭ ‬على‭ ‬المضي‭ ‬قدماً‭ ‬فـي‭ ‬مسيرتها‭ ‬الفنية‭. ‬

هذا‭ ‬وقد‭ ‬أرفقت‭ ‬دالي‭ ‬بإحدى‭ ‬هذه‭ ‬الصور،‭ ‬عبارة‭ ‬تظهر‭ ‬مدى‭ ‬تعلّقها‭ ‬بوالدتها،‭ ‬منقولة‭ ‬عن‭ ‬أغنية‭ ‬عراقية‭ ‬جميلة‭ ‬تقول‭ : ‬‮«‬أمي‭ ‬جنة‭. . . ‬أمي‭ ‬شمعة‭.‬‭ . . ‬أمي‭ ‬نبضي‭ ‬وكل‭ ‬حياتي‭ ‬وأروحلك‭ ‬يا‭ ‬يمة‭ ‬فدوة‭. . . ‬إنت‭ ‬يا‭ ‬دار‭ ‬الأمان‭ ‬إنت‭ ‬حبي‭ ‬وكل‭ ‬حياتي‭ ‬وإنت‭ ‬يا‭ ‬أحلى‭ ‬ملاك‮»‬‭. . . ‬كما‭ ‬كتبت‭ ‬فـي‭ ‬مناسبة‭ ‬أخرى‭: ‬‮«‬اللحظات‭ ‬الأسعد‭ ‬فـي‭ ‬حياتي،‭ ‬هي‭ ‬تلك‭ ‬القليلة‭ ‬التي‭ ‬أقضيها‭ ‬فـي‭ ‬المنزل‭ ‬فـي‭ ‬أحضان‭ ‬عائلتي،‭ ‬فالعائلة‭ ‬أحد‭ ‬روائع‭ ‬الطبيعة‭. ‬عندما‭ ‬تنظر‭ ‬الى‭ ‬حياتك،‭ ‬فأن‭ ‬أعظم‭ ‬حب‭ ‬هو‭ ‬حب‭ ‬العائلة‮»‬‭. . . ‬وأرفقت‭ ‬هذه‭ ‬التدوينة‭ ‬بصور‭ ‬جميلة‭ ‬جداً‭ ‬لها‭ ‬مع‭ ‬والدتها‭ ‬وشقيقها،‭ ‬التي‭ ‬تحرص‭ ‬دوماً‭ ‬على‭ ‬إظهار‭ ‬مدى‭ ‬حبها‭ ‬لهما‭. ‬

على‭ ‬الصعيد‭ ‬العاطفـي‭ ‬نشرت‭ ‬على‭ ‬صفحتها‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬بتاريخ‭ ‬‮٥٢ ‬سبتمبر‭ ‬‮٧١٠٢،‭ ‬صورة‭ ‬محبس؛‭ ‬فتتالت‭ ‬التعليقات‭ ‬لتهنئتها،‭ ‬على‭ ‬ما‭ ‬فهم‭ ‬بأنه‭ ‬إرتباط‭ ‬بعقد‭ ‬زواج‭. ‬

وفـي‭ ‬‮٧١ ‬ديسمبر‭ ‬‮٧١٠٢،‭ ‬نشرت‭ ‬صورة‭ ‬مع‭ ‬عبارة‭ ‬‮«‬إتز‭ ‬إي‭ ‬غيرل‮»‬‭ ‬بالانكليزية،‭ ‬تفـيد‭ ‬بأنها‭ ‬حامل،‭ ‬وتنتظر‭ ‬مولودة‭ ‬جديدة‭. ‬

وكتبت‭ ‬فـي‭ ‬الأول‭ ‬من‭ ‬يناير‭ ‬‮٨١٠٢: ‬‮«‬أمنيتي‭ ‬فـي‭ ‬العام‭ ‬الجديد،‭ ‬أن‭ ‬تقرّ‭ ‬عيني‭ ‬برؤية‭ ‬جنيني‭ ‬سليماً‭ ‬معافى‮»‬‭. ‬

هذا‭ ‬وقد‭ ‬رفضت‭ ‬فـي‭ ‬مناسبات‭ ‬عدّة،‭ ‬تدخل‭ ‬الغير‭ ‬فـي‭ ‬حياتها‭ ‬الخاصة،‭ ‬وذلك‭ ‬فـي‭ ‬ضوء‭ ‬بعض‭ ‬ما‭ ‬ينشر‭ ‬أحياناً‭ ‬من‭ ‬تعليقات‭ ‬على‭ ‬وسائل‭ ‬التواصل‭ ‬الاجتماعي‭ ‬بهذا‭ ‬الشأن‭. ‬لا‭ ‬بل‭ ‬أنها‭ ‬أشارت‭ ‬الى‭ ‬أنها‭ ‬قد‭ ‬تتقدّم‭ ‬بدعوى‭ ‬قضائية،‭ ‬ضد‭ ‬من‭ ‬يسيء‭ ‬اليها‭ ‬على‭ ‬موقعها‭ ‬الالكتروني؛‭ ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬قد‭ ‬صرّحت‭ ‬مراراً،‭ ‬أنها‭ ‬لا‭ ‬تتأثر‭ ‬بالإساءات‭ ‬التي‭ ‬توجه‭ ‬إليها‭ ‬من‭ ‬قبل‭ ‬بعض‭ ‬المغرضين،‭ ‬وهي‭ ‬إساءات‭ ‬ترتد‭ ‬بالنتيجة‭ ‬على‭ ‬أصحابها؛‭ ‬مع‭ ‬العلم‭ ‬بأنها‭ ‬تتلقى‭ ‬فـي‭ ‬المقابل‭ ‬سيلاً‭ ‬غالباً‭ ‬من‭ ‬تعليقات‭ ‬المحبة‭ ‬والأعجاب‭. ‬

وفـي‭ ‬الحادي‭ ‬عشر‭ ‬من‭ ‬مايو ‮٨١٠٢،‭ ‬رزقت‭ ‬بطفلة‭ ‬أسمتها‭ ‬‮«‬جيسيكا‮»‬،‭ ‬نشرت‭ ‬حينها‭ ‬ثم‭ ‬تباعاً،‭ ‬مجموعة‭ ‬صور‭ ‬على‭ ‬الإنسغرام،‭ ‬وأهدتها‭ ‬فـي‭ ‬مايو‭ ‬‮٩١٠٢،‭ ‬أغنية‭ ‬جميلة‭ ‬بعنوان‭ ‬‮«‬جيسيكا‭ ‬يا‭ ‬ماماتي‮»‬،‭ ‬بمناسبة‭ ‬عيد‭ ‬ميلادها‭ ‬الأول‭. ‬

وكتبت‭ ‬على‭ ‬حسابها‭ ‬بمناسبة‭ ‬عيد‭ ‬ميلادها‭ ‬الثاني‭ : ‬‮«‬كل‭ ‬عام‭ ‬و«جيسي‮»‬‭ ‬بمليون‭ ‬خير‭. . . ‬وكل‭ ‬عام‭ ‬و«جيسي‮»‬‭ ‬حلوة‭ ‬البنات‭. . . ‬وكل‭ ‬عام‭ ‬و«جيسي‮»‬‭ ‬حلوة‭ ‬الأطفال‮»‬‭. . . ‬ونظّمت‭ ‬لها‭ ‬بهذه‭ ‬المناسبة‭ ‬حفل‭ ‬عيد‭ ‬ميلاد‭ ‬باهر‭. ‬

ومن‭ ‬الجدير‭ ‬ذكره‭ ‬أن‭ ‬دالي‭ ‬قد‭ ‬أعلنت‭ ‬أخيراً‭ ‬عن‭ ‬انفصالها‭ ‬عن‭ ‬زوجها‭ ‬قائلةً‭: ‬‮«‬الفراق‭ ‬أمر‭ ‬مؤسف‭ ‬بحد‭ ‬ذاته،‭ ‬إلاّ‭ ‬أنني‭ ‬تأقلمت‭ ‬مع‭ ‬هذا‭ ‬الوضع‭ ‬الجديد‮»‬‭. ‬

فنانة‭ ‬شغوفة‭ ‬وجريئة

تعتبر‭ ‬نفسها‭ ‬جريئة‭ ‬فـي‭ ‬عملها‭ ‬ورأيها،‭ ‬لكن‭ ‬ضمن‭ ‬حدود‭ ‬معينة‭ ‬لا‭ ‬يجب‭ ‬تخطّيها‭. ‬ومن‭ ‬أقوالها‭ ‬أن‭ ‬الله‭ ‬منحها‭ ‬الشجاعة‭ ‬للإقبال‭ ‬على‭ ‬تغيير‭ ‬الأشياء‭ ‬وهي‭ ‬تقوم‭ ‬بتغييرها،‭ ‬ومنحها‭ ‬الهدوء‭ ‬كي‭ ‬تتقبّل‭ ‬ما‭ ‬تعجز‭ ‬عن‭ ‬تغييره،‭ ‬والحكمة‭ ‬للتمييز‭ ‬بين‭ ‬الأمور‭.‬

تهوى‭ ‬دالي‭ ‬السباحة‭ ‬وممارسة‭ ‬الرياضة‭ ‬فـي‭ ‬النادي‭ ‬وفـي‭ ‬الهواء‭ ‬الطلق،‭ ‬ومتابعة‭ ‬مباريات‭ ‬كرة‭ ‬القدم،‭ ‬وتحب‭ ‬قيادة‭ ‬السيارات‭ ‬ولا‭ ‬سيما‭ ‬الـ«بنتلي‮»‬،‭ ‬ومداعبة‭ ‬الحيوانات‭ ‬الأليفة،‭ ‬وهي‭ ‬حريصة‭ ‬على‭ ‬أناقتها،‭ ‬وتهتم‭ ‬بأقتناء‭ ‬العطور،‭ ‬وإن‭ ‬كانت‭ ‬ترتاح‭ ‬للألبسة‭ ‬الـ«كاجوال‮»‬‭ ‬البسيطة‭. ‬كما‭ ‬أنها‭ ‬تفضّل‭ ‬الأكل‭ ‬النباتي‭ ‬والمعجنات‭ ‬فـي‭ ‬معظم‭ ‬الأحيان،‭ ‬وتحب‭ ‬تمضية‭ ‬الوقت‭ ‬فـي‭ ‬المطبخ‭ ‬لتحضير‭ ‬الوجبات،‭ ‬إضافة‭ ‬للوقت‭ ‬اللازم‭ ‬للأهتمام‭ ‬بطفلتها،‭ ‬التي‭ ‬قاربت‭ ‬الثالثة‭ ‬من‭ ‬العمر‭.‬

وفـي‭ ‬مجال‭ ‬الطرب،‭ ‬فهي‭ ‬تحب‭ ‬كاظم‭ ‬الساهر‭ ‬ونجاة‭ ‬الصغيرة‭ ‬وأم‭ ‬كلثوم‭ ‬وعبد‭ ‬الحليم‭ ‬حافظ،‭ ‬مع‭ ‬الإشارة‭ ‬الى‭ ‬أنها‭ ‬تحبّ‭ ‬كذلك‭ ‬كتابة‭ ‬الشعر‭.‬

دالي‭ ‬وكورونا

علّقت‭ ‬على‭ ‬ظهور‭ ‬‮«‬فـيروس‭ ‬كورونا‮»‬‭ ‬وشيوع‭ ‬الجائحة‭ ‬بالقول‭: ‬‮«‬سقط‭ ‬جبروت‭ ‬الإنسان‭ ‬بجرثومة‭. . . ‬كفانا‭ ‬كبرياء‭ ‬وغطرسة،‭ ‬وظلم،‭ ‬وحقد،‭ ‬وعدم‭ ‬محبة،‭ ‬وأنانية،‭ ‬وتسلّط،‭ ‬وكذب،‭ ‬وغرور،‭ ‬وجحود‭. . . ‬فلنعد‭ ‬حساباتنا‭. . . ‬ويا‭ ‬رب‭ ‬إحفظنا‮»‬‭. ‬

كذلك‭ ‬شجعت‭ ‬الناس‭ ‬بطرق‭ ‬مختلفة‭ ‬للبقاء‭ ‬فـي‭ ‬منازلهم،‭ ‬فـي‭ ‬فترات‭ ‬الحجر،‭ ‬تسهيلاً‭ ‬للتعافـي‭ ‬وتلافـي‭ ‬إندلاع‭ ‬العدوى،‭ ‬وكذلك‭ ‬الإكثار‭ ‬من‭ ‬الصلاة‭ ‬والدعاء‭.‬

إعتبرت‭ ‬أن‭ ‬هذه‭ ‬الغيمة‭ ‬السوداء‭ ‬هي‭ ‬من‭ ‬غضب‭ ‬الخالق‭ ‬على‭ ‬البشرية،‭ ‬التي‭ ‬ما‭ ‬عادت‭ ‬تعرف‭ ‬الله‭. ‬وعلّقت‭: ‬‮«‬أعرف‭ ‬نفسيتكم‭ ‬تعبانة‭. ‬ما‭ ‬إلنا‭ ‬إلا‭ ‬أن‭ ‬نتوجه‭ ‬بالدعاء‭ ‬والقول‭ ‬الله‭ ‬كريم‮»‬‭.‬

ووجهت‭ ‬الى‭ ‬متابعيها‭ ‬بواسطة‭ ‬فـيديو‭ ‬على‭ ‬حسابها‭ ‬على‭ ‬الإنستغرام‭ ‬من‭ ‬الولايات‭ ‬المتحدة،‭ ‬أصدق‭ ‬تمنياتها‭ ‬لهم‭ ‬بالعام‭ ‬الجديد،‭ ‬وقد‭ ‬بدت‭ ‬فـيه‭ ‬وهي‭ ‬تضم‭ ‬إبنتها‭ ‬‮«‬جسيكا‮»‬‭ ‬على‭ ‬صدرها،‭ ‬وقالت‭: ‬‮«‬تمنياتي‭ ‬لكم‭ ‬بسنة‭ ‬‮١٢٠٢ ‬سعيدة،‭ ‬على‭ ‬أن‭ ‬تكون‭ ‬إنشالله‭ ‬سنة‭ ‬خير‭ ‬وسعادة‭ ‬وحب‭ ‬وفرح،‭ ‬سنة‭ ‬مختلفة‭ ‬بكل‭ ‬شيء،‭ ‬سنة‭ ‬هدوء‭ ‬وسلام‭ ‬وأمان‭ ‬وننتهي‭ ‬من‭ ‬هذه‭ ‬الكوارث‮»‬‭.‬

2021-04-14

من‭ ‬المتوقع‭ ‬أن‭ ‬يتألّق‭ ‬الممثل‭ ‬السوري‭ ‬محمد‭ ‬الأحمد‭ ‬خلال‭ ‬موسم‭ ‬رمضان‭ ‬2021،‭ ‬فهذا‭ ‬الممثل‭ ‬المفعم‭ ‬بالنشاط‭ ‬والحيوية‭ ‬والمتميّز‭ ‬بجاذبيته‭ ‬وأدائه،‭ ‬يعد‭ ‬محبيه‭ ‬بمسلسلين‭ ‬مميزين‭ ‬ضمن‭ ‬مسلسلات‭ ‬الموسم‭ ‬الرمضاني،‭ ‬يتوقع‭ ‬لهما‭ […]

تعتبر‭ ‬الممثلة‭ ‬التركية‭ ‬بيرغوزار‭ ‬كوريل‭ ‬من‭ ‬الممثلات‭ ‬القلائل‭ ‬اللواتي‭ ‬تحقّق‭ ‬مسلسلاتهنّ‭ ‬أعلى‭ ‬نسب‭ ‬مشاهدة‭ ‬منذ‭ ‬حلقاتها‭ ‬الأولى،‭ ‬بدءًا‭ ‬من‭ ‬مسلسل‭ ‬‮«‬ويبقى‭ ‬الحب‮»‬‭ ‬مع‭ ‬خالد‭ ‬أرغنش‭ ‬الذي‭ ‬أصبح‭ ‬زوجها‭ ‬فـي‭ ‬ما‭ […]

2021-04-13

بات‭ ‬إجتماع‭ ‬العائلة‭ ‬حول‭ ‬التلفاز‭ ‬لمتابعة‭ ‬المسلسلات‭ ‬خلال‭ ‬شهر‭ ‬رمضان‭ ‬من‭ ‬التقاليد‭ ‬الثابتة‭ ‬فـي‭ ‬الدول‭ ‬العربية،‭ ‬حيث‭ ‬يعتبر‭ ‬رمضان‭ ‬الموسم‭ ‬الأبرز‭ ‬والأهم‭ ‬لعرض‭ ‬الإنتاجات‭ ‬التلفزيونية‭. ‬وبعد‭ ‬أن‭ ‬شهد‭ ‬قطاع‭ ‬الدراما‭ […]

2021-04-08

يترقّب‭ ‬محبّو‭ ‬السينما‭ ‬النسخة‭ ‬الـ93‭ ‬من‭ ‬جوائز‭ ‬الأوسكار‭ ‬المقرّرة‭ ‬فـي‭ ‬25‭ ‬أبريل‭ ‬والتي‭ ‬على‭ ‬عكس‭ ‬التوقّعات‭ ‬ستجري‭ ‬حضورياً‭ ‬وليس‭ ‬افتراضياً‭ ‬فـي‭ ‬كل‭ ‬من‭ ‬مسرح‭ ‬‮«‬دولبي‮»‬‭ ‬فـي‭ ‬هوليوود،‭ ‬وللمرة‭ ‬الأولى،‭ ‬فـي‭ […]

Prada راحة، حرية ومتعة تتخذ مجموعة Prada للملابس من إبتكار ميوتشيا برادا وراف سيمونز أساسًا لها وهي تعتبر أن الفرد بجسمه وحريته هو أساس كلّ شيء.وقد تمّ اختيار أقمشة المجموعة […]

Dior الأناقة بلمسات فنية تربط هذه المجموعة ما بين الماضي والحاضر، فتشكّل نافذةً على التاريخ والإرث، وإلى جانب التراث هناك التصاميم المعاصرة إذ تعاون كيم جونز و«ديور» فـي هذه المجموعة، […]

صحيح أن دخول المرأة الى عالم اكتشاف الفضاء ليس بجديد بل هو فـي الحقيقة نتيجة تراكمية لتضحيات مئات السيدات اللواتي ناضلن وحلمنا بالوصول واكتشاف ماهو أبعد وأعمق …   على […]

حقّق السباح المحترف المصري عمر سيد شعبان الذي يبلغ من العمر 21 عاماً، الرقم القياسي العالمي فـي غينيس للأرقام القياسية لأعلى قفزة مائية بإستخدام الزعانف بعد أن حلّق بارتفاع 2,30 […]

  كان لوباء COVID-19 تأثير هائل على عالم كرة القدم بأكمله، إذ تسبّب فـي انخفاض كبير فـي عائدات الأندية والقيمة السوقية للاعبيها، ووفقًا للبيانات المقدمة من Safe Betting Sites، تراجعت […]

تستعدّ المملكة العربية السعودية لاستضافة أول سباق فورمولا1 فـي المملكة العربية على أراضيها بين 3 و5 ديسمبر المقبل وهو سباق الجولة ما قبل الأخيرة لموسم الفورمولا 1 الحالي، الذي يتألف […]

١١ أبريل عبد الله الأول بن الحسين بن علي ، مواليد ١٨٨٢ في مدينة مكة المكرمة، يصبح الأمير الهاشمي لإمارة شرق الأردن، التي نشأت في ١١ إبريل كإمارة تحت الإنتداب […]

2021-03-19

تقع‭ ‬كانتون‭ ‬دي‭ ‬فود‭ ‬فـي‭ ‬قلب‭ ‬أوروبا،‭ ‬يخدمها،‭ ‬مطار‭ ‬جنيڤ‭ ‬الدولي،‭ ‬الذي‭ ‬لا‭ ‬يبعد‭ ‬سوى‭ ‬40‭ ‬دقيقة‭ ‬بالقطار‭ ‬عن‭ ‬لوزان‭. ‬تشترك‭ ‬فـي‭ ‬حدودها‭ ‬مع‭ ‬فرنسا‭ ‬ومقاطعات‭ ‬جنيڤ‭ ‬ونيوتشاتيل‭ ‬وفريبورغ‭ ‬وبيرن‭ […]

2021-03-17

العالمية‭ ‬ليست‭ ‬شرطًا‭ ‬حصريًا‭ ‬للنجاح‭. ‬فكم‭ ‬من‭ ‬ممثل‭ ‬ناجح‭ ‬فـي‭ ‬مختلف‭ ‬القارات‭ ‬جمع‭ ‬الموهبة‭ ‬وحسن‭ ‬الأداء‭ ‬والنجومية‭ ‬المطلقة‭ ‬فـي‭ ‬بيئته،‭  ‬دون‭ ‬أن‭ ‬يطرق‭ ‬أو‭ ‬تُفتح‭ ‬له‭ ‬أبواب‭ ‬هوليوود‭. ‬فـي‭ ‬المقابل،‭  […]

من‭ ‬أول‭ ‬إطلالة‭ ‬لها‭ ‬حجزت‭ ‬مي‭ ‬عزّ‭ ‬الدين‭ ‬لنفسها‭ ‬مكاناً‭ ‬بين‭ ‬نجوم‭ ‬الصفّ‭ ‬الأول‭ ‬فـي‭ ‬السينما‭ ‬المصرية‭.‬ فعلى‭ ‬الرغم‭ ‬من‭ ‬كونها‭ ‬لم‭ ‬تتخصّص‭ ‬فـي‭ ‬التمثيل،‭ ‬إلا‭ ‬أنها‭ ‬تألقت‭ ‬بدور‭ ‬البطولة‭ […]

٤ ‬‭ ‬مارس الرئيس‭ ‬الجمهوري‭ ‬المنتخب‭ ‬الـ‭ ‬‮٩٢ ‬للولايات‭ ‬المتحدة‭ ‬الأميركية‭ ‬وورين‭ ‬ج‭. ‬هاردينغ،‭ ‬يتسلم‭ ‬رسميًا‭ ‬مهامه‭ ‬الدستورية،‭ ‬خلفًا‭ ‬للرئيس‭ ‬وودرو‭ ‬ويلسون،‭ ‬إلاI‭ ‬أنه‭ ‬لم‭ ‬يكمل‭ ‬ولايته‭ ‬بسبب‭ ‬إصابته‭ ‬بنوبة‭ […]