Lamborghini Revuelto أول سيارة رياضية خارقة هجينة بمحرّك V12
ضمن فئة المركبات عالية الأداء بالطاقة الكهربائية

This slideshow requires JavaScript.

بمناسَبة الاحتفال بالذكرى السنوية الستّين للعلامة التجارية، قدّمت أوتوموبيلي لامبورغيني  طراز Revuelto، وهي غير متاحة الآن للبيع بالتالي ليست خاضعة لتوجيهات /94/EC/1999، ولا تزال بيانات استهلاك الوقود والانبعاثات فـي مرحلة الموافَقة. وهي تُعتبَر أول مركبة رياضية خارقة هجينة عالية الأداء بالطاقة الكهربائية (High Performance Electrified Vehicle – HPEV)مع محرّك V12 وقابلة للوصل بمقبس كهربائي.
 
 تتميّز «ريفويلتو» بكونها تشكّل نموذجاً جديداً من ناحية الأداء والمزايا الرياضية ومتعة القيادة بالارتكاز على هندستها الجديدة وتصميمها المبتكَر وخصائصها الإيروديناميكية فائقة الفعالية، وكذلك مفهوم الهيكل الكربوني الجديد. وتولِّد هذه السيارة قوّة قدرها 1,015 حصاناً (CV) عبر الطاقة المجتمِعة لمحرّك الاحتراق الداخلي الجديد بالكامل وثلاثة مولِّدات كهربائية، إضافة لعلبة تروس مزدوجة القابض تظهر للمرّة الأولى فـي سيارة «لامبورغيني» بمحرّك من 12 أسطوانة.ويجمع نظام توليد الحركة بين عناصر طاقة عالية محدَّدة: فمحرّك الاحتراق الداخلي الجديد بطاقة 127 حصاناً (CV) لكل ليتر يعمل بشكل متناغِم مع مولِّدَي دفق عند المحور الأمامي ما يوفّر معدَّلاً استثنائياً للوزن-إلى-القوّة، مع وجود مولِّد دفق شعاعي مثبَّت فوق علبة تروس من ثماني سرعات وذات قابض مزدوج تظهر للمرّة الأولى فـي سيارة لامبورغيني بمحرّك 12 أسطوانة. وتعمل المولِّدات الكهربائية الثلاثة عبر مجموعة بطارية أيونات الليثيوم بطاقة عالية محدَّدة (4,500 واط/كلغ) والتي تدعم أيضاً وضعية القيادة الكهربائية بالكامل.
التصميمتضع «ريفويلتو» مستقبل تصاميم لامبورغيني على الطرقات اليوم. وهي تبقى ملتزمة بالسِمات التصميمية الحصرية لدى لامبورغيني، لكن تبتكر لغة تصميمية جديدة بالكامل. كما إنها ترتبط مع سيارات «لامبورغيني V12» الأيقونية والأسطورية من الماضي وصولاً إلى الشكل الجديد، وفـي الوقت ذاته تفتح الأبواب واسعة أمام مستقبل مشرق جديد.وبينما تشكّل «ريفويلتو» قفزة نوعية ضمن تصميم سيارة جديد بالكامل من الناحيتين الخارجية والداخلية على حد سواء، فإن الإلهام المستمَد من سيارات V12 الأسطورية السابقة لا يزال واضحاً للعيان. ويبدأ هذا مع النموذج الأوّلي لسيارة Countach للعام 1971، وأبعادها المثالية المطوَّرة على خط طولي مفرَد، إذ كانت هذه السيارة مسؤولة عن ابتكار أسلوب تصميمي نقي ونوعي مقترن مع مرحلة عصر الفضاء. كما إنها حدَّدت السِمات الوراثية لسيارات لامبورغيني الرياضية الخارقة بمحرّكات V12 وقدّمت أحد أكثر عناصر «لامبورغيني V12» تميُّزاً والمتمثِّل بالأبواب التي تفتح عمودياً للأعلى، وهي تساهم بإبراز الشخصية الخاصّة لسيارة «ريفويلتو».كما تشير السيارة الجديدة للأبعاد الرائعة لسيارة Diablo، والشفرة العائمة على الرفرف الخلفـي، بينما تبرز بشكل جلي أيضاً الشخصية الذكورية والمقدِّمة المحنية لسيارة Murciélago.ومع «ريفويلتو»، تطلق لامبورغيني سباقاً فضائياً جديداً، حيث تباشر باعتماد لغة تصميمية تتكيّف مع التحدّيات التي تفرضها عملية التحوُّل الكهربائي، وتتصوّر أشكال وأبعاد السيارات الرياضية الخارقة للمستقبل القريب. وتمّ استلهام التصميم من العناصر الفضائية المتميّزة بالأسطح المصقولة المحاطة بخطّين ينطلقان من المقدِّمة ويغمران المقصورة والمحرّك، ثم ينتهيا عند المؤخّرة نزولاً حتى أطراف أنابيب العادم السداسية الشكل.تجربة قيادة جديدة غامرةتحفّز لامبورغيني عبر سيارة «ريفويلتو» عيش تجربة قيادة جديدة غامرة ومشترَكة، حيث يستطيع السائق ومساعده رؤية المعلومات ذاتها معاً والتي تكون معروضة ضمن الشاشة الرقمية لقمرة القيادة البالغ حجمها 12,3 إنشاً لجهة السائق، والشاشة البالغ حجمها 9,1 إنشات والمثبَّتة ضمن اللوحة لجهة السائق. وتقدّم «ريفويلتو» ميّزة «السحب» فـي سيارات لامبورغيني، ما يسمح للسائق ومساعده تحريك التطبيقات والمعلومات من الشاشة الوسطية إلى الشاشات الجانبية بسهولة بديهية وإيمائية مماثلة لاستخدام هاتف ذكي. ولا تتكيّف الشاشات الرقمية الثلاث مع ضرورة توافر الوضوح التصميمي الذي أتاح إلغاء معظم الأزرار الفعلية فحسب، بل أوجدت أيضاً خصائص جديدة تُمكِّن السائق من التركيز كلّياً على القيادة، تماماً كما هو الحال فـي سيارة سباقات.من ناحية أخرى، تمّ استلهام عجلة القيادة من عالم السباقات والتجربة التي توفّرها سيارة Essenza SCV12 فالأدوات الدوّارة الأربع الموجودة على الأذرع تُستخدَم لاختيار وضعيات القيادة وكذلك نظام رفع السيارة وإمالة الجناح الخلفـي. ويمنح التصميم الحدسي لقمرة القيادة وأدوات التحكُّم إحساس لامبورغيني المتميّز. فالأزرار يتمّ استخدامها لتشغيل أضواء التأشير عند الانعطاف وميّزة التحكُّم بالانطلاق وذلك من بين العديد من الوظائف الأخرى، بينما تسمح للسائق الحفاظ على ميّزة الإمساك القصوى بعجلة القيادة فـي كل الأوقات. تعبّر «ريفويلتو» عن شخصيتها بشكل يشبه السيارة الرياضية الخارقة المستوحاة من حلبات السباقات مع شخصية خاصّة مصمَّمة للقيادة اليومية والعملانية الاستثنائية. ولقد تم الانتباه كثيراً خلال مراحل التصميم لضمان تمتُّع المقصورة بالرحابة والعملانية إضافة لكونها مجهَّزة جيداً لقضاء الوقت الشيّق على الحلبة. ويوفر تصميم السقف المزيد من المساحة للرأس بمقدار 26 ميلليمتراً بالمقارَنة مع Aventador Ultimae، بينما يمنح البدن الأحادي المفرَد الجديد مساحة إضافـية للأرجل تبلغ 84 ميلليمتراً، مع توافر مساحة خلف المقاعد لاستيعاب حقيبة يصل حجمها إلى حجم حقيبة لرياضة الغولف. وتأتي هذه المساحة إضافة إلى الحجيرة الموجودة تحت الغطاء الأمامي والتي تستوعب حقيبتين للسفر بحجم تلك التي يُسمَح باصطحابها إلى داخل الطائرة. علاوة على هذا، ولجعل التواجد داخل السيارة أكثر راحة، جرى توفـير عناصر عملية مثل حجيرات تخزين تحت لوحة القيادة الوسطية وبين المقعدين، إضافة لحاملة أكواب مدمَجة ضمن لوحة القيادة لجهة الراكب الجانبي.
التخصيصتُعدّ «ريفويلتو» طراز لامبورغيني الإنتاجي الذي يتيح فرص التخصيص الأكثر. وفـي الواقع، يتوفر 400 لون للهيكل إلى جانب العديد من خيارات التخصيص وفق رغبة العميل، والتي تُمكِّن ابتكار سيارة رياضية خارقة خاصّة بالكامل. ولا تنحصر الشخصية الرياضية المستدامة لهذه السيارة بالمواصفات التقنية للنظام الهجين القابل للوصل بمقبس كهربائي فحسب: فكل أنواع الطلاء المستخدَمة مرتكزة على الماء بدل محلول الأساس.وتنسحب ميّزة «الاستدامة» إلى مجمل مقصورة السيارة، وهي تعكس انتباه الشركة الدقيق لتفادي الهدر والذي أصبح يشكّل الأسلوب الأساسي المعتمَد ضمن عالم «لامبورغيني». وهذا يشمل المواد الخاصّة بالكسوة التي يجري قصّها فـي مشغل لامبورغيني باستخدام الجيل الأحدث من المعدّات: الأمر الذي من شأنه أن يحدّ الهدر بأكثر قدر ممكن دون التأثير على الحِرَفـية والحياكة والتطريز، حيث يستمر اعتماد «المشغولات اليدوية» كنقطة تميُّز ضمن لامبورغيني.تتألّق المقصورة بوجود ألياف الكربون المرئية والمستخدَمة على لوحة القيادة، وذلك فـي فتحات التهوية سداسية الشكل وضمن الإطار المحيط بلوحة القيادة والفتحات الوسطية. وتجمع الكسوة الجلود الراقية مع خامة Corsa-Tex الجديدة فائقة الخفّة ضمن ألياف Dinamica® الدقيقة، والمصنوعة من مادّة البوليستر المُعاد تدويرها عبر عملية إنتاج مرتكِزة على الماء. ويستطيع العميل تخصيص مقصورة سيارته الداخلية عبر اختيار مزيج متوازن من الجلد وخامة Corsa-Tex، أو تفضيل إحدى المواد وفقاً لخياره المحدَّد، مع توافر خيارات من 70 لوناً.
المزايا الإيروديناميكيةتتشارك الوظيفة والتصميم مهمّة أحادية فـي «لامبورغيني ريفويلتو»، ألا وهي الفعالية الإيروديناميكية. فالتصميم الجديد للسيارة الرياضية الخارقة له متطلّبات تصميمية مختلفة بالمقارَنة مع سيارة «أفنتادور»، والتي أثّرت بالتطوير الإيروديناميكي للسيارة. ولقد ارتكز التطوير على أربعة أسس: الفعالية، التناغُم بين المكوِّنات، التكامُل بين المكوِّنات، والتصميم.ولقد تمّ تحقيق الكفاءة القصوى من خلال الجمع بين القوّة السفلية الضاغطة عالية المستوى والحد الأدنى من الانزلاق. وأحد العناصر الأساسية ضمن هذه الاستراتيجية هو الجناح الخلفـي النشط الجديد، والذي تم ابتكاره لضمان الأداء الإيروديناميكي الأفضل فـي كل ظروف القيادة. ولهذا السبب، جرى تطوير محفّزات جديدة بالكامل، بحيث تقوم بإدارة الحمل بالشكل الأمثل فـي كل ظرف من الظروف بفضل ثلاث وضعيات مختلفة.نظام توليد الحركة وتصميمه المتميّزتستعرض السيارة نمطاً تصميمياً لنظام توليد الحركة بشكل لم يسبق له مثيل: فمحرّك V12 سعة 6,5 ليتر بالسفط الطبيعي والمثبَّت فـي موضع وسطي يكتمل عبر ثلاثة مولِّدات كهربائية، أحدهما مدمَج ضمن علبة التروس الجديدة من ثمان سرعات وبقابض مزدوج. وهو مثبَّت بشكل عرضي وموضوع للمرّة الأولى خلف محرّك الاحتراق الداخلي. أما داخل ما كان يشكّل أنبوب نظام نقل الحركة منذ أيام «كونتاش»، فتوجد الآن بطارية من أيونات الليثيوم تشغّل المولِّدات الكهربائية.وتعمل المولِّدات الكهربائية على تعزيز توفـير الطاقة عند مراحل الدوران المنخفض، ويُمكِنها تحويل «ريفويلتو» الجديدة إلى سيارة كهربائية كاملة، ما يُقلِّل الانبعاثات الإجمالية لثاني أكسيد الكربون بنسبة 30٪ بالمقارَنة مع «أفنتادور ألتيماي».الهندسة الفريدةلطالما كانت لامبورغيني مرتبطة بمحرّكات V12 منذ تأسيس الشركة. وأول سيارة لامبورغيني تحصل على هذا المحرّك المميّز كانت 350GT الأيقونية التي جرى إطلاقها سنة 1963. والمرّة الأولى التي جرى فـيها إقران مولِّد كهربائي مع محرّك احتراق داخلي من 12 أسطوانة فـي سيارة «لامبورغيني» كانت سنة 2019 مع طراز Sián، والذي استخدم محرِّكاً كهربائياً بطاقة 25 كيلوواط لدعم الجيل السابق من محرِّكات V12، بحيث يتمّ تخزين الطاقة الكهربائية ضمن مكثِّف فائق.تتميّز «ريفويلتو» بكونها تقدّم هندسة هجينة غير مسبوقة وجيلاً جديداً من محرّكات V12. فالسيارة يتم إطلاقها كأول مركبة كهربائية عالية الأداء (HPEV): وهي عبارة عن سيارة رياضية خارقة هجينة قابلة للوصل بمقبس كهربائي ومزوَّدة ببطارية خفـيفة الوزن وعالية الطاقة من أيونات الليثيوم، وموجودة ضمن أنبوب نقل الحركة فـي القسم الوسطي من الشاسيه. وهذا يُعدّ حلاً مبتكَراً مصمَّماً لتقليل الانبعاثات بالمقارَنة مع محرّكات V12 السابقة، بينما فـي الوقت ذاته يساهم بتعزيز الأداء للحد الأقصى.تبلغ سعة محرّك L545 الجديد 6,5 ليتر هو أخف وأقوى محرّك 12 أسطوانة قامت بصنعه لامبورغيني على الإطلاق. ويزن المحرّك بالإجمال 218 كيلوغراماً فقط: أي 17 كيلوغراماً أقل من محرّك سيارة «أفنتادور». وتتميّز «ريفويلتو» من خلال إدارة المحرّك بنطاق 180 درجة مقارَنة مع الوضعية المعتمَدة فـي «أفنتادور». ويولّد محرّك سوبركوادرو V12 قوّة قدرها 825 حصاناً (CV) عند 9,250 دورة بالدقيقة بفضل نظام التوزيع المُعاد تصميمه والذي يدعم نطاق دوران أقصى يصل إلى 9,500 دورة بالدقيقة. وتبلغ الطاقة المحدَّدة 127 حصاناً (CV) لكل ليتر، وهي الأعلى فـي تاريخ محرّكات الـ12 أسطوانة من لامبورغيني، بينما يبلغ العزم الأقصى 725 نيوتن-متر عند 6,750 دورة بالدقيقة.ولقد تمّت إعادة هندسة مجاري مآخذ الهواء إلى الأسطوانات لزيادة توفـير الهواء وضمان الدفق الهوائي الأمثل فـي حجيرة الاحتراق. كما جرى تعزيز الاحتراق فـي المحرّك الفعلي للحد الأقصى، وذلك بفضل تنظيمات التأيين فـي الحجيرة بواسطة وحدتَي تحكُّم: وهو حل تمّ استخدامه فـي «أفنتادور» والآن جرى نقله إلى الطراز الجديد. كما يتميّز نظام الاحتراق الجديد بمعدَّل انضغاط زائد (1: 12,6بالمقارَنة مع 1: 11,8لسيارة «أفنتادور ألتيماي». وتمّ أيضاً تحسين ديناميكيات السوائل لتقليل الضغط المعاكس عند سرعات الدوران العالية وزيادة ناتج الطاقة المحدَّدة.منذ البدايات الأولى، تشتهر سيارات لامبورغيني بصوتها الفريد الذي لا تخطئه الأذن والمولِّد للمشاعر الخاصّة. لذلك، تم إيلاء انتباه دقيق للنغمة الخاصّة بمحرّك L545 الجديد لتعزيز الصوت الهادر، بحيث يكون رخيماً عند مستويات الدوران المنخفضة ثم يرتفع إلى أوجه بشكل طبيعي متناغم.
الدفع الكهربائي بالعجلات الأربعتحافظ «ريفويلتو» على أحد أكثر التقاليد عراقة وقوّة لدى لامبورغيني، وهي ميّزة الدفع بالعجلات الأربع. فإضافة لمحرّك الاحتراق الداخلي الذي يوفّر الطاقة للعجلات الخلفـية، يظهر الآن للمرّة الأولى زوج من المولِّدات الكهربائية على المحور الأمامي، حيث يقوم كل منهما بتوفـير العزم إلى إحدى العجلات الأمامية. كما هناك مولِّد كهربائي ثالث مثبَّت فوق علبة التروس ذات الثمان سرعات والقابض المزدوج، ويُمكنه توفـير الطاقة للعجلات الخلفـية، وفقاً لوضعية القيادة التي يتم اختيارها والظروف السائدة.يوفر العزم المجمَّع من محرّك الاحتراق الداخلي والمولِّدات الكهربائية الثلاثة مستويات أداء فريدة حتى ضمن عالم السيارات الرياضية الخارقة، مع إنتاج 725 نيوتن-متر بواسطة محرّك الاحتراق الداخلي و350 نيوتن-متر من كل من المولِّدات الكهربائية الأمامية. وبالمجموع، توفر وحدات الطاقة قوّة مجمَّعة قصوى تبلغ 1,015 حصاناً.يُعتبَر المولِّدان الكهربائيان فـي الأمام من نوع الدفق المحوري المبرَّد بالزيت، وهما يتمتّعان بمعدَّل استثنائي للوزن-إلى-الطاقة: 18,5 كيلوغراماً من كل من الوحدات ذات طاقة 110 كيلوواط. وإضافة لتوفـير الطاقة للعجلات الأمامية، فإن لديهما وظيفة توجيهية للعزم، وتعزيز ديناميكيات القيادة، واسترجاع الطاقة المنتَجة أثناء الكبح. وأثناء اعتماد الوضعية الكهربائية، فإن «ريفويلتو» تعمل فقط بواسطة الدفع بالعجلات الأمامية لتعزيز استهلاك الطاقة، بينما يتم تفعيل الدفع الكهربائي للمحور الخلفـي عند الطلب وأثناء الحاجة لذلك.تأتي «لامبورغيني ريفويلتو» مزوَّدة بوحدة بطارية أيونات الليثيوم بطاقة عالية محدَّدة (4,500 واط/كلغ) موجودة ضمن الأنبوب الوسطي، مما يُبقي مركز الجاذبية منخفضاً بأكثر قدر ممكن ويضمن التوزيع المثالي للوزن، وتتميّز البطارية بكونها محميّة عبر طبقة بُنيوية سُفلية، وهي متصلة بالمولِّدات الكهربائية الأمامية، المولِّد الكهربائي الخلفـي، ووحدة إعادة شحن مدمَجة.
2024-02-14

Cover Star: Yousef Al RefaieCreative Director & Stylist: Sarah Keyrouz Photographer: Daniel Asater Hair & Make Up Artist: Jean Keyrouz بعد أن نجح المغامر الكويتي يوسف الرفاعي فـي تدوين إسمه فـي كتاب […]

بينما يخفّف الشتاء من قبضته، يشهد عالم الموضة تحولاً آسرًا. فـي هذا الربيع، ندعوك للدخول إلى عالم تلتقي فـيه الألوان الرملية مع جاذبية البيئة الخام فـي رقصة متناغمة تمّ التقاطها […]

2024-02-13

يحيي السعوديون يوم التأسيس، الذي يحتفي بذكرى تأسيس المملكة العربية السعودية، الذي يعود إلى عام 1727، ويصادف في الثاني والعشرين من فبراير من كل عام. وتنظم المملكة، في إطار احتفالاتها […]

تتسارع الإستعدادات لاإنطلاقة شهر رمضان المبارك، ويواصل نجوم الدراما خلال الفترة الحالية تصوير مسلسلات موسم رمضان 2024، من أجل اللحاق بالموسم، إذ يتنافس هذا العام عدد من كبار النجوم بأعمال […]

أحرزت كوت ديفوار، الدولة المضيفة، لقب كأس أمم إفريقيا لكرة القدم للمرة الثالثة بتاريخها بعد 1992 و2015، إثر فوزها على نيجيريا 2-1 في المباراة النهائية في أبيدجان. افتتحت نيجيريا التسجيل […]

مع‭ ‬وصول‭ ‬منتخبي‭ ‬قطر‭ ‬والأردن‭ ‬الى‭ ‬نهائي‭ ‬كأس‭ ‬آسيا‭ ‬في‭ ‬قطر،‭ ‬توجّهت‭ ‬الأنظار‭ ‬الى‭ ‬كلّ‭ ‬من‭ ‬النجم‭ ‬القطري‭ ‬أكرم‭ ‬عفيف‭ ‬والأردني‭ ‬موسى‭ ‬التعمري‭ ‬اللذين‭ ‬تنافسا‭ ‬وبقوة‭ ‬على‭ ‬لقب‭ ‬البطولة،‭ ‬على‭ […]

2024-02-12

يشارك النجم المصري أحمد حلمي في موسم دراما رمضان 2024، من خلال مسلسل إذاعي، سيُذاع عبر محطة “نجوم FM“، يحمل اسم “فبركة” تدور أحداثه في إطار لايت كوميدي. هذا ويُشارك […]

يتوجه نادي إنتر ميلان، خلال الصيف المقبل إلى المملكة العربية السعودية، حيث سيخوض مباراة ودية، مع الفريق الفائز بلقب كأس السوبر السعودي. وسيلعب إنتر ميلان، الفائز بالنسخة الأخيرة من كأس […]

تحت عنوان “السعودية فوق ما تتخيل”، أطلقت العلامة التجارية السياحية الوطنية السعودية “مرحباً بكم في المملكة العربية السعودية”، حملة عالمية تسويقية عالمية بالتعاون مع أسطورة كرة القدم وسفير السياحة السعودية […]

استقطب أول مهرجان لموسيقى الجاز في السعودية، جمهور واسع من النساء والرجال، ما يعكس جهود المملكة في الآونة الأخيرة للتخلص من صورتها المحافظة. وتدفق سعوديون وأجانب لحضور المهرجان ومشاهدة الفرق […]

نشرت نيتفليكس، السلسلة الوثائقية السعودية غير المكتوبة Camel Ques، التي تقدم للمشاهدين نظرة من الداخل على الدور المهم الذي تلعبه الإبل في الثقافة السعودية. ويعد هذا الفيلم ثاني مشروع رفيع […]

كشف الجناح الوطني للإمارات عن معرضه في الدورة القادمة لبينالي البندقية للفنون 2024 تحت عنوان “عبدالله السعدي: أماكن للذاكرة.. أماكن للنسيان”، والذي سيضم 8 أعمال فنية تحمل توقيع الفنان الإماراتي […]

انتهى اللقاء الذي حل فيه ريال سوسيداد ضيفاً على مايوركا، في ذهاب نصف نهائي كأس ملك إسبانيا، بالتعادل السلبي ليتأجل حسم المتأهل للنهائي لمباراة الإياب. وعلى ملعب (إيبيروستار)، فشل الفريقان […]

يشارك الممثل والمنتج الحائز على جائزة غولدن غلوب، أوسكار إيزاك، إلى قائمة النجوم المشاركين في نسخة عام 2024 من معرض الشرق الأوسط للأفلام والقصص المصورة MEFCC، أكبر مهرجان للثقافة الشعبية […]

حقق فريق إنتر ميلان فوزاً ثميناً على ضيفه يوفنتوس بهدف دون رد، في المباراة التي جمعتهما على ملعب “سان سيرو” ضمن منافسات الجولة 23 من عمر الدوري الإيطالي لكرة القدم. […]